ليبيا تشارك في فعاليات الصالون العربي السادس للطوابع البريدية العربي والمنتدى الدولي للطابع البريدي في صفاقس

ليبيا تشارك في فاعاليات الصالون العربي السادس للطوابع البريدية والمنتدى الدولي للطابع البريدي بمدينة صفاقس بالجمهورية التونسية الذي انطلق في 20من شهر ديسمبر 2016
ضمن احتفالية صفاقس عاصمة الثقافة العربية 2016 الذي ينظمه على مدى أربعة أيام البريد التونسي بالتعاون مع اللجنة العربية الدائمة للبريد الراجعة بالنظر إلى جامعة الدول العربية وذلك بمشاركة مؤسسات بريدية لدول عربية مثل الجزائر وموريتانيا وليبيا والسودان وجمعيات هواة ووكلاء طوابع بريدية.وقد أشرف على الافتتاح الحبيب الدبابي كاتب الدولة المكلف بالاقتصاد الرقمي مرفوقا بوالي صفاقس والرئيس المدير العام للبريد التونسي .وتم، بالمناسبة التوقيع على اتفاقية تعاون ثنائية بين مؤسستي البريد التونسي والبريد الليبي ترمي الى تيسير التعامل بين المؤسستين في مجال الطرود البريدية والبريد العادي والبريد المسج
كما انتظم في اطار الصالون، منتدى دولي حول “الطوابع البريدية: الواقع والآفاق” تم خلاله تكريم البريد الفلسطيني في شخص المدير العام لهذه المؤسسة، فتحي شباك.
وقال شباك، بالمناسبة، أن اول طابع بريدي فلسطيني طبع سنة 1840 وطبع اول طابع أصدرته السلطة الفلسطينية، سنة 1994 في تونس.
كما ذكر أنه تم سنة 2009 بمناسبة اختيار القدس عاصمة الثقافة العربية اصدار طابع بريدي (طبع في تونس) يجسم مدينة القدس غير ان سلطات الاحتلال صادرته ولم تحرره الى حد الان.
ولاحظ كاتب الدولة للاقتصاد الرقمي، حبيب الدبابي، أن مؤسسة البريد من اقدم المؤسسات في العالم ومن الامم المتحدة نفسها مضيفا بالقول “ان هذه المؤسسة العريقة تكتب ثقافة بلدانها بالطابع البريدي الذي يحمل تاريخ كل أمة ويحفظ ذاكرتها ويكتبها في في الشكلين الكتروني والورقي”.كما تم على هامش تدشين الصالون العربي للطوابع البريدية الإعلان على الفائزين المشاركين في المسابقة التي نظمها البريد التونسي للأطفال والتي تمحورت حول موضوع الطابع البريدي.من جهة أخرى وبالتوازي مع الصالون العربي للطوابع البريدية تم تنظيم الندوة الدولية “الطابع البريدي الواقع والآفاق” ، بالتعاون بين البريد التونسي والإتحاد العالمي للبريد. وشارك في هذا المنتدى إلى جانب ممثلي المؤسسات البريدية العربية، ممثلون عن الاتحاد البريدي العالمي والجمعية العالمية لتنمية هواية الطوابع البريدية وخبراء مختصين في مجال الطوابع البريدية وتقنيات الطباعة من كل من البرتغال وفرنسا واللوكسنبورغ والمملكة المتحدة ، بالإضافة إلى ممثلين عن المجتمع المدني وجمعيات ونوادي طوابعية ووكلاء من مختلف الدول العربية.
ومثل المنتدى فرصة للمشاركين لتدارس وتبادل الخبرات في مجال صنع الطابع البريدي آليات التطوير والتجديد في هذا المجال لضمان ديمومة الطابع البريدي في ظل الثورة الرقمية
وقال لويس فيرجيل ممثل عن الاتحاد البريدي العالمي ان الطابع البريدي يعد وسيلة لنقل
الحضارة والثقافة يسافر بها عبر الدول وهو بذلك ناقل للثقافة العالمية بما يبرهن على اهمية جمع الطوابع البريدية واهمية الطابع البريدي كمنتوج ثقافي ذي قيمة مضافة عالية
..

 


تعليقات 0

إضافة تعليق

Comments are closed.

البريد الإلكتروني لتسجيل الدخول